اضف موقعك   |  اتصل بنا
print  
الحدث اللبناني
الرئيس نبيه بري

Smiley face

أكد رئيس المجلس النيابي نبيه بري التمسك بموقفه في موضوع الحكومة، لافتا الى أنه يتروى في مقاربة الموضوع تماماً كما يتروّى الرئيس تمام سلام، فأنا وإياه "بالهوا سوا".
......

 واذ أمل بري في حديث الى صحيفة "المستقبل" أمله في أن تتم مناقشة مسألة الأزمة الحكومية خلال جلسة الحوار الاثنين في عين التينة بين «تيار المستقبل» و«حزب الله»، شدد على ضرورة اجتراح الحلول للخروج من هذه الأزمة وقال: "لا يجوز أن نجمّد البلد، علينا إيجاد حل لاستعادة عمل الحكومة ولعودة التشريع في المجلس النيابي كي نستطيع أن نصل إلى رئاسة الجمهورية"، وأردف مضيفاً: "ما حدا ناسي الرئاسة... أنا والرئيس سلام حريصان أكثر من الكل على هذا الموضوع".
وعن موقفه إزاء تداعيات حادثة "قلب لوزة" في إدلب، قال بري: "المشكلة لا تتعلق بدروز سوريا فحسب بل بالشعب السوري كله، وأنا خائف على سوريا كلها". 
اللواء ابراهيم

Smiley face

المفاوضات بشأن العسكريين المخطوفين انتهت
......

أكد المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم قبيل اجتماع خلية الأزمة المكلفة متابعة ملف العسكريين المخطوفين في السرايا الحكومية، أن "لا شيء جديداً في ملف العسكريين المخطوفين، والمفاوضات لم تتوقف بل انتهت". .ليتم التحقيق معهم
الراعي الى اربيل.. بمرافقة فاتيكانية

Smiley face

يتوَجّه البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي إلى أربيل غداً على رأس وفدٍ مِن مجلس المطارنة يرافقه رئيس أساقفة «ميلانو» الكاردينال أنجلو سكولا الذي وصَل إلى لبنان مساء أمس الأوّل،
......

وشاركَ صباح أمس إلى جانب الراعي في سينودس المطارنة من أجل مواكبة أوضاع المسيحيين العراقيين الذين هجَروا بلادهم في العراق إلى المنطقة هرَباً من «داعش» التي طردتهم من منازلهم في الموصل وبعض قرى سهل نينوى قبل عام تقريباً. وقالت مصادر كنَسية لـ«الجمهورية» إنّ الراعي لمّا أَبلغَ الفاتيكان بهذه الجولة الرعائية على المسيحيين في أربيل أوفَد الكاردينال سكولا، وهو المكلّف تنظيمَ العلاقات المسيحية – الإسلامية في حاضرة الفاتيكان، ليكونَ إلى جانبه في هذه الزيارة، ليؤكّد لمسيحيّي المنطقة والعالم حجمَ اهتمامه بما آلت إليه أوضاعهم، وليكوّن فكرةً عمّا يمكن القيام به استعداداً لمبادرةٍ ما يمكن أن يطلقَها الفاتيكان لدى عواصم الدوَل الكبرى، ولا سيّما دوَل التحالف الدولي المشارك في الحرب على داعش. وذكرَت المصادر أنّ الراعي وسكولا سيلتقيان كبارَ المسؤولين في أربيل ورؤساء الكنائس المسيحية وممثّليهم في المنطقة للتشاور في التطوّرات الأخيرة. وأوضحَت أنّ الزيارة ستَستغرق يوماً واحداً يعود بعدها الوفد إلى لبنان قبل أن يغادر سكولا السبت عائداً إلى الفاتيكان.
العماد جان قهوجي

Smiley face

اكد قائد الجيش العماد جان قهوجي بحسب ما نقل زواره ان الجيش يسيطر على كل الممرات الجغرافية التي تربط عرسال بجرودها، جازما بان هناك استحالة امام أي تمدد للارهابيين
......

الموجودين في الجرود الى داخل عرسال. وكشف قهوجي ان قوة مؤلفة من قرابة 750 عسكريا دخلت الى عرسال قبل أيام، وجالت في جميع ارجائها، أما البقاء الدائم في داخلها فيعود الى تقديرات الجيش والتوقيت الذي يختاره، بناء على المعطيات المتوافرة بحوزته. وأوضح ان الجيش تمكن من بناء خط دفاعي صلب على امتداد العديد من المرتفعات والجرود في البقاع الشمالي، بالاستناد الى جهوزية مرتفعة، مؤكدا ان تحركات الارهابيين تحت مراقبة الوحدات العسكرية التي تسارع الى قصف كل تجمع لهم، وتحقق إصابات موجعة في صفوفهم. واعتبر ان العامل الحاسم في المعركة ضد المسلحين يكمن في سد الشرايين الجغرافية التي يتدفقون عبرها الى الجرود اللبنانية، ما يؤدي الى محاصرتهم وتضييق مروحة خياراتهم في البقع التي ينتشرون فيها. وأكد قهوجي أن الروح المعنوية هي الأساس في الجيش، مشددا على أن هذا السلاح أهم من الدبابات والطائرات والصواريخ والمدفعية، مضيفا: نحن نقاتل بالسلاح المعنوي بالدرجة الأولى، وهذا ما يعوض النقص في العتاد العسكري النوعي، ولذلك يجب المحافظة على نقطة القوة هذه، وليس التفريط بها. وتوجه قهوجي إلى السياسيين قائلا: اتركوا الجيش يعمل من دون التشويش عليه أو الإساءة إليه، ونحن لا نريد منكم في هذه المرحلة سوى أن تدعونا نقوم بواجباتنا ونتحمل مسؤولياتنا في حماية اللبنانيين، ولا شأن لنا في أي أمر آخر.
الوزير حسين الحاج حسن

Smiley face

إستنكر وزير الصناعة حسين الحاج حسن وجود من يدافع عن التكفيريين في الإعلام والسياسة وفي المنتديات والمجتمعات في لبنان، فيما المجاهدون لا يزالون يقاتلون في الجرود دفاعًا .
......

عن لبنان وعن اللبنانيين. وخلال رعايته لاحتفال تأبيني أقامه حزب الله في مجمع الإمام الرضا(ع) في حي السلّم لمناسبة مرور ثلاثة أيام على استشهاد المجاهدَين: الشهيد علي محمد عكنان والشهيد ربيع نبيل بخاري، بحضور حشد من ذويهما وأهالي المنطقة أضاف قائلاً: حتى أننا عندما نسمع بعضهم يتحدث عن جيش الفتح ومنهم أحد الزملاء، ظنناه وهو يبشّر بانتصارات جيش الفتح القادمة الى الحدود اللبنانية أنّه جنرال فيه؛ قلنا ونقول له جيش الفتح هذا هُزم في القلمون، وهزمته قوافل شهدائنا، هزمه رجالنا ومجاهدونا، وأحلامك ستتبدد مع جيش الفتح الذي ستتبدد مشاريعه على مساحة لبنان ومساحة سورية إن شاء الله تعالى. وأكد الوزير الحاج حسن في ختام كلمته أنّ رهانات هؤلاء على تنظيم القاعدة في قتل الناس والارتهان لأميركا وفي تحقيق أحلام الإسرائيليين عبر تمزيق المنطقة ستبوء جميعها بالفشل، لأننا سنواجههم هم ومشاريعهم وعلى كل المستويات، برجال المقاومة ومجاهديها، بالثقافة الإسلامية الحقّة، بالإعلام المسؤول وليس بالإعلام الكاذب الذي يختلق الأكاذيب والأقاويل، سنواجههم بالرجال والنساء الصابرين على الأذى، المحتسبين الى الله تعالى، وسننتصر.
حزب الله

Smiley face

دان "حزب الله" بشدة "الجريمة الوحشية التي ارتكبتها عصابات الفرع السوري من تنظيم "القاعدة" الإرهابي والتي تحمل اسم "جبهة النصرة"، حيث قامت بقتل العشرات من إخواننا ".
......

الموحدين الدروز، في ريف إدلب"، موجها التعزية الى "عوائل الشهداء المظلومين راجياً لهم الصبر والسلوان". ورأى الحزب في بيان أن "المطلوب في هذا الوقت العصيب هو الصبر على المصائب، والوحدة أكثر من أي وقت مضى في وجه مشاريع التفتيت والتشتيت وزرع بذور الانقسام بين أبناء البلد الواحد والشعب الواحد"، متسائلا "هل كان من المتوقع أن يصدر عن هذه الجماعات الإرهابية المنحرفة والمرتبطة بأعداء الأمة سلوك غير هذا السلوك النابع من عقيدتهم التي تقوم على القتل وسفك الدماء وهتك الأعراض وضرب التنوع وتفتيت الصفوف وترويع الآمنين وإفراغ المناطق من أهلها الذين أقاموا فيها لمئات السنين؟". وتوقف "حزب الله" مليّاً أمام "السلوك الإسرائيلي الخادع والمنافق المتمثل بادعاء الحرص على طائفة الموحدين الدروز الكريمة والدعوة لحماية أبنائها، في حين أن العدو نفسه حليف رئيسي لهذه الجماعات الإرهابية، ويمدّها بالسلاح والدعم، خاصةً في مناطق الجنوب السوري، بعدما ثبت بالدليل القاطع والوقائع الميدانية قوة الترابط والتحالف بين العدو وبين قوى الإرهاب والتكفير".
الرئيس سعد الحريري

Smiley face

صدر عن الرئيس سعد الحريري البيان الاتي: "أسوأ ما يمكن ان تنحدر اليه الثورة السورية، هو التطوع في مهمات قتالية لا وظيفة لها سوى تقديم الخدمات المجانية لنظام بشار الاسد. والحوادث التي
......

تناقلتها الأنباء من قرية قلب لوزة في إدلب، هي نموذج خطير عن السلوك المشين الذي يسيء الى الشعب السوري وثورته وانتصاراته، ويعطي النظام واتباعه فرصة التنفس من أخطاء بعض المعارضة والفصائل. اننا اذ نستنكر الهجوم المسلح الذي استهدف قرية قلب لوزة، ونعبر عن تضامننا مع أهالي الضحايا، ومع اهلنا واخواننا ابناء الطائفة الدرزية في لبنان وسوريا، ندعو الى الاقتداء بالموقف الوطني النبيل لزعيم الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط، الذي لم يتوقف منذ سنوات عن التحذير من محاولات النظام السوري، زج المجموعات الطائفية والمذهبية في حروبه العبثية، واستخدامها متاريس بشرية للدفاع كيانه السياسي."
"ضربة قوية" للفار أحمد الأسير..!

Smiley face

أكد مصدر أمني لـ"النهار" ان تمكن مديرية مخابرات الجيش في الجنوب من توقيف الشاب علاء المغربي المتواري عن الانظار منذ احداث عبرا الاخيرة ،
......

يشكل ضربة لجميع الذين لا يزالون يتعاونون مع الشيخ الفار احمد الاسير. واستمرت مراقبة منزل الموقوف في بلدة مجدليون شرق صيدا اشهراً عدة. وهو من الكوادر الرئيسة في المجموعة المقربة من الاسير ومتهم بمحاولة اغتيال النائبة بهية الحريري وإمام مسجد القدس في المدينة الشيخ ماهر حمود. واصدر القضاء في حقه اكثر من مذكرة. وسبق له ان نفذ مع اخرين اكثر من اعتداء على وحدات الجيش في صيدا ومحيطها وتربطه علاقات تعاون مع مجموعة من المطلوبين الذين يتحصنون في مخيم عين الحلوة. وفي معلومات لـ "النهار" ان المغربي الذي اوقف في منزله الذي حضر اليه للقاء عروسه ، حيث كانا سيتزوجان في اليوم التالي، الامر الذي منعه من اتمام حفل زفافه والعيش الى جانب حبيبته ، ليختم رحلته هذه خلف قضبان السجن في بيروت
مخابرات الجيش

Smiley face

في مجال التعيينات الأمنية، وفيما تنتهي ولاية مدير المخابرات في الجيش اللبناني العميد إدمون فاضل في شهر أيلول المقبل
......

علمت «الجمهورية» أنّ أربعة أسماء مرشّحة لتوَلّي هذا المنصب، وهي: العميد كميل ضاهر، العميد ريشار حلو، والعميد فادي داوود، والعميد وديع الغفري. على أن يختار وزير الدفاع اسماً من بينها.

الحملة على المحكمة العسكرية شيء... وملف الإسلاميين شيء آخر
Smiley face ما ان اطلق وزير العدل أشرف ريفي حملته ضد المحكمة العسكرية على خلفية الحكم الذي صدر بحق وزير الاعلام السابق ميشال سماحه، حتى وجد إسلاميو طرابلس ظرفاً مناسباً لإعادة تحريك ملف موقوفيهم، خصوصاً بعدما إتصل رئيس تيار المستقبل النائب سعد الحريري بريفي مباركاً الحملة وطالباً من وزراء التيار ونوابه مواكبتها الأمر الذي دفع بالوزير نهاد المشنوق للوقوف جنباً الى جنب مع ريفي وهي من المرات النادرة التي يدعم فيها أحدهما الآخر. نزول الإسلاميين الى الشارع مستغلين الحملة ضد المحكمة لا يعني أبداً تبني تيار المستقبل لكل ما يقوم به هؤلاء من تحركات، ولا يعني ايضاً ان التيار سينجرّ وراء الأهالي إذا حاول جناح فيه تحويل الحملة ضد المحكمة العسكرية، للمطالبة بالإفراج عن مرتكبين خطرين يستطيعون في أي لحظة إعادة تحريك الشارع الطرابلسي أمنياً "وهذا أمر مرفوض راهناً بالنسبة الى قيادة التيار" تقول أوساطه. عقارب الساعة لن تعود الى الوراء في عاصمة الشمال تتابع الأوساط عينها لأن المجتمع الطرابلسي المكوّن من حوالى ألف نسمة يحق له أن ينعم بالسلام الذي يعيشه منذ الضربة النوعية التي نفذها الجيش اللبناني في باب التبانه، والتي فكّكت المربع الأمني الذي أقامه الإرهابي شادي المولوي. فعاصمة الشمال تعيش اليوم النعيم الأمني الذي طالما اشتاق سكانها اليه منذ سنوات وتحديداً منذ أحداث السابع من أيار وما تلاها من جولات قتال بين باب التبانه وجبل محسن، وكل المؤشرات في شارعها تدل الى استمرار الهدوء على ما هو عليه اليوم، لذلك ممنوع على أحد أن يهز أمنها لسبب يتعلق بملف الموقوفين الإسلاميين أو بغيره. وفي هذا السياق يقول نائب طرابلسي "إن القرار السياسي الذي وضع حداً لكل الحالات المسلحة في طرابلس ومنع كل ما يمكن أن ينتج عنها من إخلال بالأمن، هو الإنجاز الأهم الذي تحقق في المدينة منذ سنوات طويلة وما دام هذا القرار موجوداً تبقى الأمور تحت السيطرة لأن المشكلة كانت مرتبطة في الماضي بالقرار لا بتنفيذه على الأرض والأكيد أن العجز لم يكن يتعلق بعدم قدرة الجيش والقوى الأمنية علىالحسم بل بالقيود التي كبلت أيادي هذه المؤسسات الأمنية". والأهم بهذا القرار السياسي أنه لم يقتصر فقط على إنهاء الحالة الشاذة التي كان يشكلها مربع المولوي بل تضمن أيضاً تدابير أمنية عدّة ساهمت في إرساء الهدوء في عاصمة الشمال عموماً وباب التبانه بشكل خاص. هذه القرارات يلخصها أحد الأمنيين، على الشكل التالي: -أولاً عدم السماح بعد اليوم بعودة مربع المولوي أو اي مربع آخر، أي بمعنى آخر فإن ضرب أي حالة مشابهة سيكون في بدايتها وقبل أن تكبر وتنظم صفوفها وتحصل على عطف عشرات الشبان كما حصل مع المولوي وقبله احمد الاسير. -ثانياً وضع القرار المتخذ حداً لكل المساعي السياسية الهادفة الى اطلاق سراح قادة المحاور السابقين الذين شاركوا بجولات القتال بين التبانه وجبل محسن، ونفذوا عمليات ضد مراكز الجيش والسبب ان هؤلاء لهم تأثيرهم على الشارع ويستطيعون تحريكه اذا حصلوا على الدعم السياسي والمالي. -ثالثاً عدم السماح للتدخلات السياسية الطرابلسية بإطلاق سراح حسام الصبّاغ الرأس العسكري المدبر في باب التبانه والإصرار على محاكمته بعيداً عن اي تسوية سياسية. -رابعاً انتشار الجيش بشكل واسع في باب التبانه وتكثيف نقاطه أكثر من أي وقت مضى. إذاً الحملة الزرقاء على المحكمة العسكرية شيء وملف الإسلاميين شيء آخر، فهناك سقف أمني لأي تحرك والأمور يجب ان تبقى تحت السيطرة كل ذلك، بقرار من الحريري نفسه.
مارون ناصيف - خاص النشرة
دفاعات “تل موسى” تتساقط في أيدي المقاومة

Smiley face التل الذي يرتفع أكثر من 2500 م عن سطح البحر، ذات موقع جغرافي هام يفصل جرود عرسال اللبنانية عن جرود فليطة السورية كما يربطها مع جرود راس المعرة (جنوب شرق) وجرود الجراجير (شمال شرق) كما يصل في إمتداده النظري إلى جرود “قارة” المحاذية لجرود فليطة. والسيطرة عليه، تعني وضع عين بدرجة رؤية كاملة على الجرود المذكورة كما يؤدي إلى فصل المعابر مع الجرود اللبنانية وبالتالي قطع التواصل بين الجماعات المسلحة على طرفي الحدود.
بالعودة إلى الميدان، فإن مقاتلي حزب الله بدأوا التقدم فجراً عبر عمليات تسلل محكمة من سفح قريب مواجه لتل موسى تمت السيطرة عليه في الايام الماضية. وعند الصباح، أطلقت ساعة الصفر للعملية حيث بدأ التقدم الميداني عبر تمهيدٍ ناريٍ كثيف وجه إلى مواقع المسلحين على سفح تل موسى وفي ثغوره وهي مواقع دفاعية تشكل عائقاً امام تقدم المقاومة. وبعد ساعات على عملية التمهيد الناري، بدأت وحدات المقاومة العبور نحو اهدافها بظل مجموعات إسناد خلفية عملت على التعامل مع اي حركة مشبوهة، حيث إستطاعت السيطرة على مواقع دفاعية هامة تؤمن عبور المقاومين.
وفي هذا الإطار، علمت “الحدث نيوز”، ان المقاومة إستطاعت السيطرة على عدة تلال تعتبر ذات قيمة دفاعية لتل موسى أهمها “تلة الشمالية والجنوبية” او ما يعرف بـ “تلتي الحريق والبستان”.
وعلى سفح “موسى” عملت “الحدث نيوز” من مصادر ميدانية، ان المقاومة نجحت بالسيطرة على مرتفعات محدبّة متعرجة على “موسى” من بينها موقع “اس ال”، ومرتفعي “م1″ و “ش2″، وهذه اسماء عسكرية يُشار بها إلى تلك المواقع، دون سقوط شهداء بصفوف المقاومة، فيما لا تزال العملية جارية حتى الساعة.

عادت عرسال إلى واجهة الاحداث مجدداً مع إنكفاء المسلحين نحو جرودها مهزومين على أيدي المقاومين وجنود الجيش السوري

تتمثل المخاطر المحدقة حالياً بتجمع المسلحين في جرود عرسال القريبة مع جرود القلمون الغربي، هؤلاء الذين جنحوا نحو موجاتٍ متقطعة من عملية الهروب يعملون على تجميع انفسهم في وديان عرسال بعد ان ارهقتهم المعارك في الداخل. تنظيم “داعش” لا يرى فيهم “أملاً” خاصة وانهم خرجوا من معارك الجرود القلمونية، وعليه، فإن هؤلاء سيعدون الكرة في عرسال ايضاً، وبالتالي، بات يرى فيهم أعداء .
حرب “داعش” على “فرارية النصرة” بدأت قبل ايام، وإعتبرت الارهاصة الاولى في مشروع إنهاء وجود “النصرة” وبالتالي إستحواذ “داعش” على المنطقة الجردية العرسالية وصولاً للجزء الشمالي من جرود غرب القلمون. التنظيم المنشق عن القاعدة لا يريد احداً سواه في هذا الميدان، وهو إستغل الفرصة للانقضاض على من كفرهم من “النصرة” بسبب أدائهم في ميدان القلمون. على كل حال، فإن من إستطاع الدخول قد دخل، ومن عمل على تأدية بيعة لـ “داعش” وقبلت قد نجا، وإنتقل إلى المرحلة الثانية مع التنظيم.
تجميع المسلحين في وادي الرعيان ووادي حميد بالاضافة إلى وادي الخيل ووادي ميرا، لا يعدو كونه تجميع عادي للمسلحين، بل ان الامر ينذر بتكرار سيناريو حصل في عرسال ضد الجيش اللبناني في آب الماضي، اي إستعداد لهجمات إنتقامية من السقوط المذل في القلمون قد يلجأ إليها هؤلاء نحو مواقع الجيش اللبناني هناك، بحسب معطيات باتت متوفرة لدى “الحدث نيوز”.
وبحسب مصادر “الحدث نيوز”، فإن الجيش يتابع هذا السيناريو خاصة سيناريو تجميع المسلحين ويحاول إستشعار ما إذا كان هناك من إستعدادٍ ما للهجوم على مواقعه في الجرود خاصة وان اقرب نقطة عسكرية تابعة للجيش من مناطق إشتباكات المسلحين في وادي حميد تبعد 4 كلم، اي ان نقاط الجيش في خطرٍ داهم. وبحسب مصادر “الحدث نيوز” ايضاً، فإن الجيش الذي يعمل على إستقاء المعلومات، لن ينتظر “مباغته” لاحقاً في حال تلمّس أمراً ما من سياق تجمع المسلحين، بل على العكس سيبادر هذه المرة إلى هجمات وإستهدافات إستباقية تضرب المسلحين في أعماقهم، ذلك بناءً على وعد قائد الجيش جان قهوجي بأن “الجيش سيضرب الارهاب داخل الاراضي اللبنانية إن تعرضت له”.
هكذا هاجم حزب الله جبل موسى

Smiley face سيطر حزب الله والجيش السوري على “تلة موسى” الاستراتيجية في جرود القلمون السورية في وقتٍ قياسي، على الرغم من بناء المسلحين تحصيناتٍ كبيرة منذ فرارهم إلى الجرود، مطلع الربيع الماضي. وقد جاء إنجاز أمس استكمالاً لعمليات القضم التي يقوم بها الحزب والجيش السوري. وبحسب صحيفة “الاخبار” فان السيطرة على التلة جاءت ضمن عملية بدأت ليل الثلاثاء ـ الأربعاء، عندما تسلّلت مجموعات من قوّات النخبة التابعة للحزب ومجموعات أخرى تابعة للجيش السوري من نقاط انطلاقهم نحو محاور تقدّمهم، انطلاقاً من جرود فليطة ورأس المعرّة. ومع ساعات الفجر الأولى بدأت نيران المدفعية الأرضية والصاروخية بالنزول على “الجبل” وفق إحداثيات غرفة عمليات المقاومة. ومع بداية تقدّم قوات المشاة والاشتباك مع المسلحين، كان يُسمع على موجات أجهزتهم اللاسلكية أوامر الانسحاب وإخلاء نقاطهم. وعند الواحدة والنصف ظهراً كانت راية الحزب قد ثُبتت على أعلى تلة موسى. وتابعت الصحيفة انه في المقلب اللبناني قامت مجموعات أخرى للحزب بتسللٍ آخر، من ناحية قرى جرود نحلة ويونين وبعلبك. وبعد خمود النيران التمهيدية عند الساعة 5:30 صباحاً، كان أمر العمليات بالتقدم للسيطرة على “مواقع المسؤولية الخاصة بكل مجموعة”. لم تواجه المجموعات الهجومية أيّ مقاومةٍ تذكر، لتنهي مهماتها قبل ساعات الظهر. ورغم تدني درجات الحرارة، وسقوط الثلوج إلا أن معنويات المقاومين كانت عالية جداً خصوصاً بعد التقدم الميداني.
أضف موقعك Haut de page

جميع الحقوق محفوظة اوليبون ليمتد © اوليبون دوت كوم  أضف موقعك  |  أتصل بنا الصفحة الرئيسية