الايدز في لبنان: صراع بين التوعية والتابو
أطبعالبريدأضف الصفحة الايدز

الايدز في لبنان: صراع بين التوعية والتابو
. . . . . . .
 شارك برأيك auliban.com Facebook auliban.com twitter
الايدز في لبنان: صراع بين التوعية والتابو

يقول البرنامج الوطني اللبناني لمكافحة الايدز إنه اقام مراكز لتقديم المشورة والفحص الطوعي بسرية على كل الاراضي اللبنانية

الجهل بمرض نقص المناعة المكتسبة الايدز يساهم في انتشار المرض في لبنان والعالم العربي كما يقول باحثون في تطور انتشار هذا المرض.

يؤيد هذا الرأي مصابون بالايدز، وسعيد واحد منهم، وهو طلب اطلق اسم مستعار عليه كي يتحدث عن دور المصابين في التوعية.

سعيد المصاب بالايدز يقول لبي بي سي: "نحن اصبنا بالمرض ونعرف عمق المعاناة التي يتعرض لها المصاب ولذا لا نريد ان يصاب به احد ولذا فانه يمكننا المساهمة في التوعية من خلال استعراض تجاربنا في الاصابة امام المجتمع حتى يستفيد الاخرون، اذ ان التوعية الايجابية تبدأ من المتعايشين مع المرض."

الجهود التي بذلتها منظمات المجتمع المدني في لبنان لم تثمر حتى الان في ادراج التربية الجنسية في المناهج التعليمية، لاسباب عديدة ومنها طابع المحافظة في المجتمعات الشرقية ومعارضة بعض رجال الدين ولذا فان بعض الخبراء يحذرون من اكتساب الاجيال الجديدة معلومات خاطئة عن حياتهم الجنسية.

د.منى فياض وهي استاذة في الجامعة اللبنانية تتحدث لبي بي سي عن:"امكانية وضع كتاب او دروس معينة توافق عليها جميع الطوائف في لبنان وتتناول التربية الجنسية باسلوب مبسط ومحدد يتناسب مع فهم الاطفال والاجيال الصاعدة وادراكهم نظرا لحساسية الموضوع."

وتحذر د. فياض بانه ليس للطفل مرجعية لمعرفة معنى العلاقة بين الرجل والمرأة او بين الشاب والفتاة، وهذا ما قد يدفع الاطفال والجيل الصاعد الى اللجوء الى وسائل مضرة ومنهم الاصحاب عديمو المعرفة او صفحات الانترنت غير اللائقة، لذا فمن الافضل اعطاء الاطفال تربية جنسية متكاملة تبدأ من الرد على اسئلة بسيطة وتتطور تبعا لتطور الطفل ومداركه."

وهناك مساعي لكسر حالة الخوف من المجتمع تجاه ضعف الثقافة الجنسية، وأولى نتائج ذلك الخوف عدم وجود احصائية نهائية لعدد المصابين بالايدز في لبنان وان كانت الارقام الرسمية تفيد بوجود قرابة 1346 مصابا.

ويرىسام حسنة وهو نائب رئيس جمعية (فكر ايجابيًا) المعنية بمكافحة انتشار مرض الايدز: "ان الثقافة الجنسية تكاد تكون شبه معدمة في لبنان لصعوبة الافصاح عن هذا الموضوع انطلاقا من البيت اي الثقافة المنزلية ، فلبنان كغيره من المجتمعات الشرقية يغيب عنه بحث هذا الموضوع بين الاب وابنه او الام وابنتها الا في مراحل عمرية معينة ، وهذا الامر يؤثر على صحة الطفل لكونه قد يكون قد تعرض لموقف معين قبل ان يكون صاحب وعي جنسي او ثقافة جنسية."

ويزداد الامر تعقيدا مع ما اظهرته احصائية وضعتها احدى مؤسسات المجتمع المدني وتشير الى ان الفئات الاكثر عرضة للاصابة بالايدز تتراوح اعمارهم بين الثانية عشرة والثانية والعشرين عاما."

ويقول البرنامج الوطني اللبناني لمكافحة الايدز إنه اقام مراكز لتقديم المشورة والفحص الطوعي بسرية على كل الاراضي اللبنانية.

فيما يشدد الأطباء على أن الكشف المبكر عن الإيدز يسمح للعلاجات المتوافرة بضبط المرض وتداعياته لأطول فترة ممكنة.

Haut de page 31/03/2012
محمد نون

جميع الحقوق محفوظة اوليبون ليمتد © اوليبون دوت كوم أضف موقعك  |  مساعدة  |  أتصل بنا  |  أعلانات