اليونيفيل / مجلس الأمن٢٠٢٣/٠٩/٠١
خلاف بين فرنسا وأمريكا والإمارات
يرجئ تصويتا بمجلس الأمن حول قوة اليونيفيل بلبنان

   

  قال دبلوماسيون إن تصويتا مزمعا في الأمم المتحدة يوم الأربعاء على تجديد الموافقة على مهمة حفظ السلام في لبنان تأجّل بسبب خلاف بين فرنسا والولايات المتحدة والإمارات حول حرية حركة قوات المنظمة الدولية. وتُنفذ قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (اليونيفيل) التي تأسست عام 1978 دوريات على حدود لبنان الجنوبية مع إسرائيل. ويتم تجديد تفويض عملها سنويا. وينتهي التفويض الحالي لها يوم الخميس.

ويأتي الخلاف في مجلس الأمن وسط حرب كلامية متصاعدة بين إسرائيل وجماعة حزب الله اللبنانية المدعومة من إيران إذ تعهد كل منهما بإعادة الآخر إلى "العصر الحجري" ويستعدان لصراع محتمل حتى مع نفيهما السعي إلى ذلك.

وصاغت فرنسا مشروع قرار لمجلس الأمن الدولي لتمديد مهمة حفظ السلام لمدة عام آخر، لكن الولايات المتحدة والإمارات تقولان إن القرار أضعف بعضا من الصياغة المتعلقة بقدرة قوات الأمم المتحدة على التحرك بحرية.

وقال دبلوماسي إماراتي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته "حرية حركة اليونيفيل لها أهمية قصوى في الوقت الذي يتصاعد فيه التوتر في المنطقة إلى مستويات خطيرة".

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش لمجلس الأمن في رسالة بتاريخ الثالث من أغسطس آب اطلعت عليها رويترز إن اليونيفيل لا تزال تواجه قيودا على حرية حركتها وتأخر الوصول إلى المواقع المهمة.

ضربات ثلاثية سدّدتها الدولة إلى إسلاميّي عين الحلوة في يومين اثنين. في مقابل الإقامة الجبرية لخطاب وعقل والمقدح وزملائهم، لا يزال أبو سليمان السعدي (شقيق مسؤول عصبة الأنصار الراحل أبو طارق السعدي) موقوفاً لدى الأمن العام في بيروت بعد توقيفه في مركز صيدا خلالوكتب جوتيريش أنه "يجب الحفاظ على قدرة البعثة على القيام بالدوريات والأنشطة بشكل مستقل".

ووفقا لمسودة قرار اطلعت عليها رويترز، أضافت فرنسا صياغة تنص على أنه ينبغي لقوات حفظ السلام التنسيق مع الحكومة اللبنانية، وحذفت النص الوارد في قرار مجلس الأمن العام الماضي الذي يطالب جميع الأطراف بالسماح "بدوريات معلنة وغير معلنة" لقوات الأمم المتحدة.

* "حبر على ورق"

صرحت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة ليندا توماس جرينفيلد بأن المحادثات مستمرة وبأن الولايات المتحدة تريد قرارا "يعزز قوة اليونيفيل ويزودها بما تحتاجه لمواصلة العمل بفعالية".

ولم ترد البعثة الفرنسية لدى الأمم المتحدة بعد على طلب للتعليق.

وقال سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة جلعاد إردان لراديو الجيش الإسرائيلي يوم الأربعاء "مطالب لبنان بالحد من حرية أفراد قوة يونيفيل في الإشراف والمراقبة بخصوص ما يحدث في جنوب لبنان غير مقبولة

  إقرأ المزيد  

..

المصدر / رويترز

   

الأكثر قراءة  
إنفوغراف

تواصل معنا

WWW.AULIBAN.COM
من نحن    شروط الإستخدام    سياسة الخصوصية
جميع الحقوق محفوظة  auliban.com ©
auliban.com غير مسؤولأ عن محتويات الصفحات الخارجية